Arabic Dutch English French German Japanese Portuguese
FacebookTwitterDiggGoogle BookmarksLinkedinRSS Feed
< أسعار العملات : دولار أمريكى ** بيع:17.79 شراء 17.69 جنية إسترلينى ** بيع :24.185. شراء:23.885 يورو : بيع 21.291 شراء : 21.036ريال سعودى : بيع :4.743 شراء : 4.716 درهم إماراتى : بيع:4,843 شراء :4.843 دينار كويتى : بيع :58,991شراء :58.644

الأحد, 12 آب/أغسطس 2018 21:20

درة عمر

كتبه 

 

 

الدرة - بكسر الدال المشددة وفتح الرا - هي العصا يخوف بها العصاة وعتاة المجرمين.

ودرة الفاروق عمر قد ألهمت أكابر الشعراء الأقدمين والمعاصرين ، فقال أميرالشعراء أحمد شوقي : 

بالعدل والدرة طار بالعرب 

                     وسار في الجو بهم وفي السرب.

كما قال شاعرالنيل حافظ إبراهيم : 

أغنته عن صارم المصقول درته  

                      فكم أخافت غوي النفس عاتيها.

كانت له كعصي موسي لصاحبها

                          لا ينزل البطل مجتازا بواديها. 

وقال شاعرمعاصر من مدينة جازان هو محمد بن علي السنوسي : 

ذو درة ما رآها قط ذو أشر 

                   إلا ارعوي ولو استعلي بعرق عدي.

 

تري من يستحق أن يقرع بدرة عمر على أم رأسه في أيامنا هذه ؟! 

مااااا أكثرهم حكاما ومحكومين ، روساء ومرؤسين ، حكومة وشعبا ، آه لو كان عمر بيننا ويري حفاوة العامة والخاصة باستقبال العام الميلادي الجديد بلافتة فضائية شهيرة تقول (أنت والنجوم) وهو الذي قال : (تعلموا من النجوم ما يدلكم علي سبيلكم في البر والبحر ولا تزيدوا عليه) 

ماذا لو رأي المقاهي والكافيهات عامرة منذ الصباح الباكر بالشباب العاطل يدخنون ويلعبون الورق والطاولة ولا يعطون الطريق حقه من إماطة الأذى وغض البصر ، وهو الذي خاف علي أمة محمد محنة الفراغ واعتبره أشد من محنة الخمر وعربدة السكر وذلك حين قال  : (أحذركم عاقبة الفراغ فإنه أجمع لأبواب المكروه من أثر الخمر"السكر") 

٢- (درة الفاروق عمر) 

*****************

رأينا كيف طافت درة عمر فوق رؤس إعلام (أنت والنجوم في عامك الجديد) ثم رأيناها تهتز كالصارم المسلول علي مرتادي المقاهي والكافيهات لمجرد قتل الوقت في اللعب واللغو وإطلاق النظر علي المارة وإيقاع أذي الطريق 

والآن دعونا نري طوارق درة عمر وهي تلاحق العلماء والمتعلمين صائحة فيهم : 

(تعلموا العلم وتعلموا للعلم السكينة والحلم) 

والله ما رأيت عالما ولا متعلما في زماننا هذا يتمتع مع علمه بسكينة أو حلم وكثيرا ما نري خصومات داخل المساجد وبين جدران المؤسسات العلمية تنم عن نفوس تتعلم لا لأجل العلم وإنما  من أجل تحقيق السيادة والريادة والله تعالى يقول للغالبين إذا غلبوا (وادخلوا الباب سجدا وقولوا حطة نغفرلكم خطاياكم)

ثم يقول الفاروق(وتواضعوا لمن تتعلمون منه وتواضعوا لمن تعلمون ولا تكونوا جبابرة العلماء فلا يقوم علمكم بجهلكم) يعني علمكم لن ينتشر بالسب والغضب والقسوة والغلظة وجلد الناس ونشر الشائعات الكاذبة عن الخصوم بدعوى جواز الكذب وقت الحرب ..نعم يجوز ذلك في الحرب ضد العدو الكافر وليس ضد المواطنين والجماهير 

ولا يزال الفاروق يذكرهم أن التفقه مقدم علي السيادة والحكم فقال رضي الله عنه : (تفقهوا قبل أن تسودوا) ..ثم نبه إلي فقه الأولوية وهو الفقه الغائب لدي جماعات الإسلام السياسي فقال : (ليس العاقل الذي يعرف الخير من الشر ولكنه الذي يعرف خير الشرين)..كما حذر من مركب النقص الذي يصاب به الكثير من المتعلمين فقال : (ما وجد أحد في نفسه كبرا إلا من مهانة يجدها في نفسه)

Ahmed Kamal

م. أحمد كمال الدين عبد الرحمن

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

وسائط

المزيد من الاخبار

الأربعاء, ۲۰ شباط/فبراير ۲۰۱۹
الأربعاء, ۱۴ جمادى الثانية ۱۴۴۰