Arabic Dutch English French German Japanese Portuguese
FacebookTwitterDiggGoogle BookmarksLinkedinRSS Feed
< أسعار العملات : دولار أمريكى ** بيع:17.79 شراء 17.69 جنية إسترلينى ** بيع :24.185. شراء:23.885 يورو : بيع 21.291 شراء : 21.036ريال سعودى : بيع :4.743 شراء : 4.716 درهم إماراتى : بيع:4,843 شراء :4.843 دينار كويتى : بيع :58,991شراء :58.644

السبت, 24 آب/أغسطس 2019 12:28

مدونة (لاعب الشطرنج) في ذكرى مولد مارد الأهازيج والمدونات الدكتور جمال الشاعر.

كتبه 

 

بقلم / السلطان: السيد خلف ( أبو ديوان )

 

استطاع جمال الشاعر أن يهضم كل التيارات الأدبية والفنية، ليخرج لنا من بوتقته السحرية لونا جديدا، وفنا فريدا، يجمع فيه بين عذوبة الكلمة وعمق التفكير، حين يتحول اللفظ المفرد، والكلمة العادية- إن جازت هذه التسمية- إلى أداة رائعة في يد صاحبنا تؤدي وظيفة معينة في ظروف خاصة، يتسنى لنا أن نفهم مدلولها الحقيقي من القراءة الأولى، ومدلولاتها الإيحائية والمجازية في قراءات متوالية في نسيج درامي على درجة عالية من النضج الأدبي والوعي الفني الذي وظفه صاحب المدونات ليخرج عقولنا وأمتنا من سبات عميق بطريقة سلسة تتيح للقارئ/المتلقي أن يتعرف ماهية النص/ المبدع من خلال المباشرة تارة، والغموض تارة أخرى، واستنقاذ الهمم وجذب الانتباه في جل الأحايين. 

 

لاعب الشطرنج

 أرى أنها بيت القصيد؛ حيث وصفت ما أراد جمال الشاعر أن يقوله ويخفيه، هي السطور وما بينها، ما كتب وما لم يكتب. فضلا عن حسن مطلعها وبراعة الاستهلال فيها في عبارة موزونة تجمع بين التقليد والتركيب، بين الرقة والعمق محملة بدلالات وإيحاءات لا يتسع المقام لحصرها الآن. 

     والشعر لا ينتمي لحزب من الأحزاب السياسة، إنه فقط ينتمي لحزب الحياة، وإلا لصار الشعر مجرد هروب من الحياة، وأصبحت أسمى التجارب الشعرية وأعمقها نحيلة هزيلة لا جذور لها، وقد يتحول لاعب الشطرنج إلى بطل أسطوري عظيم: 

في حضرة الأفيال

والوزير

والعساكر

لا نستطيع أن نهش

أو ننش

لكنه وحده 

من يستطيع أن يقول 

للملك: 

كش

وسائط

السبت, ۲۱ أيلول/سبتمبر ۲۰۱۹
السبت, ۲۱ محرّم ۱۴۴۱