Arabic Dutch English French German Japanese Portuguese
FacebookTwitterDiggGoogle BookmarksLinkedinRSS Feed
< أسعار العملات : دولار أمريكى ** بيع:17.79 شراء 17.69 جنية إسترلينى ** بيع :24.185. شراء:23.885 يورو : بيع 21.291 شراء : 21.036ريال سعودى : بيع :4.743 شراء : 4.716 درهم إماراتى : بيع:4,843 شراء :4.843 دينار كويتى : بيع :58,991شراء :58.644

الجمعة, 18 تشرين1/أكتوير 2019 06:10

تطلقه جمعية الناشرين بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم واتحاد الناشرين الدوليين

كتبه 

 

معلمون، ناشرون، وخبراء يناقشون مستقبل صناعة التعليم في الإمارات في 

ملتقى النشر التعليمي 

 

رسالة الشّارقة: أسمهان الفالح

أعلنت جمعية الناشرين الإماراتيين، عن إطلاق ملتقى النشر التعليمي، الذي تنظمه بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، واتحاد الناشرين الدوليين، يومي 28 و29 أكتوبر الجاري، في مقر مدينة الشارقة للنشر، لبحث دور الناشرين في دعم استراتيجيات الوزارة، نحو تطوير نظام تعليمي مبتكر، يعتمد بشكل رئيس على المناهج الوطنية، ويساهم في بناء مجتمع المعرفة.

 

ويهدف الملتقى الذي ينظم لأول مرة، إلى جمع كافة الأطراف ذات الصلة بالنشر والتعليم واختيار المناهج، وفتح حوار بنّاء حول آليات تنظيم وتطوير النشر التعليمي، بما يلبي متطلبات وزارة التربية والتعليم فيما يتعلق بديمومة تحديث وتطوير المناهج التعليمية، وتحديد المجالات التي تتطلب تنمية القدرات في مختلف الجهات ذات العلاقة، بالإضافة إلى دور جمعية الناشرين الإماراتيين في هذا التوجه.

 

ويشارك في الملتقى كل من معالي حسين إبراهيم الحمادي، وزير التربية والتعليم في دولة الإمارات، وهوغو سيتزر، رئيس اتحاد الناشرين الدوليين، وعلي بن حاتم، رئيس جمعية الناشرين الإماراتيين، وراشد الكوس، المدير التنفيذي للجمعية، ، ومنصور المنصوري، مدير عام المجلس الوطني للإعلام وسعادة مهرة هلال المطيوعي، مدير المركز الإقليمي للتخطيط التربوي بالشارقة لدى اليونسكو.

 

ويجمع الملتقى على مدى يومين نخبة من الخبراء العالميين والمحليين، ومختصين في مجالات النشر التعليمي، إلى جانب ممثلين عن وزارة التربية والتعليم واتحاد الناشرين الدوليين، وناشرين تعليميين ونحو 20 من المعلمين المتميزين الحاصلين على جائزة خليفة التربوية في دوراتها السابقة.

ويسعى الملتقى من خلال أكثر من عشر جلسات حوارية وعدد من ورش العمل المتخصصة، إلى تحديد المسارات التي تفضي إلى بناء منظومة نشر تعليمية تحاكي نجاح النماذج العالمية، عن طريق تطوير المناهج التعليمية، وتحويلها لحلول تعليمية، وبحث دور المعلمين في تطبيق هذه الحلول.

 

كما يسلط الضوء على دور الناشرين التعليميين في وضع المناهج التعليمية، وما يوازيه من أدوار منوطة بجمعية الناشرين الإماراتيين، ومؤسسات النشر المنضوية تحت مظلتها، وسبل تعزيز هذا الدور وصولاً إلى شراكة استراتيجية تسهم في تطوير المناهج الوطنية.

وقال علي بن حاتم، رئيس جمعية الناشرين الإماراتيين:" تكمن أهمية الملتقى في التحول الجذري الذي سيحدثه على صعيد الثقافة الأكاديمية ووعي الطلبة وذلك من خلال إدراج كتب إماراتية وطنية في مناهج التعليم الرئيسية، وهذه الخطوة ستشكل انطلاقة جديدة نحو بناء مجتمع معرفي ملتزم بوظيفته ودوره في البناء والتنمية، ومرتبط بهويته وثقافته الأصيلة في الوقت ذاته، إلى جانب الأثر الإيجابي الكبير الذي سيتركه على واقع حركة النشر وصناعة الكتاب في دولة الإمارات العربية المتحدة". 

وأضاف بن حاتم: " سيوفر الملتقى منصة تجمع جميع الأطراف في حوار بناء ومفتوح يحمل أهدافاً واضحة، وهي تعزيز الشراكة من أجل التنمية العلمية والأكاديمية، والاستفادة من التجارب العالمية وملاءمتها لخدمة متطلبات المسيرة الإماراتية" 

وتابع بن حاتم: " إن دروس التجارب العالمية تشير إلى أهمية الاعتماد على المنهاج الوطني لدعم قطاعات المعرفة وفي مقدمتها البحوث والدراسات والابتكار".  

من جانبه قال هوغو سيتزر، رئيس اتحاد الناشرين الدوليين "  نحن سعداء بشراكتنا مع جمعية الناشرين الإماراتيين في تنظيم هذا الملتقى، ومما لا شك فيه أن هنالك دوراً مهماً للناشرين التعليميين في تحقيق الأهداف الطموحة في قطاع التعليم في الإمارات العربية المتحدة، وهذا الملتقى سيضع الخطوات الواضحة لتحقيق ذلك". 

وتسعى جمعية الناشرين الإماراتيين من خلال تنظيم الفعاليات المتخصصة بصناعة الكتاب، بمختلف صنوفه الأدبية والتعليمية، والأكاديمية، إلى تحقيق العديد من الأهداف التي تنطوي على تعزيز واقع النشر على الصعيد المحلي، وتصدير الأدب الإماراتي والعربي نحو العالمية، بالإضافة إلى المساهمة الفاعلة من خلال توظيف خبراتها في تعزيز المنظومة التعليمية في دولة الإمارات، وبناء مجتمع المعرفة والابتكار، وصولاً إلى جعل المناهج الوطنية، والنظم التعليمية، نموذجاً يحتذى إقليمياً وعالمياً.

 

وتهـدف جمعية الناشرين الإماراتيين التي تأسست في عام 2009 إلى تطوير قطاع النشر وتوسيع قاعدة شركائها من العاملين في مجال النشر والتأليف، وتمثيل دور النشر والناشرين داخـل دولة الإمارات وخارجها، كما تعمل على نشر الإنتاج الفكري لدولة الإمارات في أرجاء الوطن العربي والعالم، فضلاً عن تنظيمها ومشاركتها في المؤتمرات والمعارض الإقليمية والدولية والفعاليات المعنية بالنشر.

وسائط

المزيد من الاخبار

حمى

حمى

بقلم / عشتار الشمري
(الشارقة الدولي للكتاب 38) يناقش دور الرواية في رصد المشاهد الإنسانية

(الشارقة الدولي للكتاب 38) يناقش دور الرواية في رصد المشاهد الإنسانية

خلال جلسة استضافت الروائيتين العراقية أنعام كجه جي والروسية الأمريكية بولينا سايمونز "الشارقة الدولي للكتاب 38" يناقش دور الرواية في رصد المشاهد الإنسانية
محمد البريكي و محمّد السكران يحملان جمهور الشارقة الدولي للكتاب على متن القصيدة

محمد البريكي و محمّد السكران يحملان جمهور الشارقة الدولي للكتاب على متن القصيدة

خلال أمسية تحولت إلى سجال بين الشاعرين محمد البريكي و محمّد السكران يحملان جمهور الشارقة الدولي للكتاب على متن القصيدة

الأحد, ۱۷ تشرين۲/نوفمبر ۲۰۱۹
الأحد, ۱۹ ربيع الأول ۱۴۴۱